إزاي الطابعة بتطبع؟

عمرك فكرت إزاي الطابعة بتاخد ورقة بيضة تكتب عليها مئات الكلمات في أقل من ثانية؟


أولاً طريقة الطباعة مقسومة ما بين نوعين: الطباعة الضوئية (الليزر جت) والطباعة النفاثة (الإنك جت)



أولاً نحب نشكر أفلام الخيال العلمي اللي خلتنا نفكر في القوة الكامنة للأشعة الضوئية في تفتيت الأجسام الصلبة والمعادن لأجزاء صغيرة جداً. بس الحقيقة إن الليزر كمان له إستخدامات كتير جداً من ضمنها أسرع تقنية طباعة بسرعة 70 ورقة في الدقيقة الواحدة.

لكن إزاي ده بيتم؟ خلينا نشرح أكتر:


- ملايين البيانات بتنتقل من الكمبيوتر للطابعة

  • تقرأ الشرائح الموجودة في الطابعة البيانات المرسلة اليها وتترجمها حيث تتعرف على المطلوب طباعته بالظبط

  • ترسل الشرائح شحنة كهرباء ساكنة تعرف بالـكرونا فتشحن اسطوانة المستقبل الضوئي فيكتسب المستقبل الضوئي شحنة موجبة

  • في الوقت نفسه تتم عملية مسح بالليزر على الإسطوانة، باصطدام الليزر بالمستقبل الضوئي تتحول المناطق المطلوب طباعتها من مناطق`ذات شحنات موجبة إلى مناطق ذات شحنات سلبية

  • عند تلامس إسطوانة الحبر لإسطوانة المستقبل الضوئي، بيتم تغطية إسطوانة المستقبل بجزيئات من مسحوق الحبر الجاف المشحون بشحنات كهربائية موجبة لذلك فإنه يلتصق بأجزاء إسطوانة المستقبل الضوئي السالبة ولا يلتصق بالأجزاء الموجبة

(نفس عملية إلتصاق أقطاب المغناطيس ، إلتصاق الموجب والسالب وإبتعاد الأقطاب المتشابهة)



  • بهذه العملية يتراكم الحبر على الإسطوانة بالشكل المطلوب طباعته بالظبط.

  • عند دخول الورقة الى الطابعة يتم شحنها شحنة كهربائية موجبة قوية جداً

  • تمر الورقة المشحونة شحنة كهربائية موجبة على إطوانة المستقبل الضوئي الذي يحتفظ بالحبر على شكل الصورة المراد طباعتها فتنتقل الصورة من إسطوانة المستقبل الضوئي الى الورقة.

  • تمر الورقة عبر وحدة الصهر (السخان) وتتكون وحدة الصهر من بكرتين تصل درجة حرارتهما الى حوالي 200 درجة مئوية فتثبت الحبر على ألياف الورقة بشكل دائم.

  • تخرج الورقة مطبوعة أخيراً